naqd politics

حسن مقلد المعاقب أميركياً: الوسيط الرسمي بين “الحزب” وسلامة

استكمالاً للتصنيفات التي فرضتها وزارة الخزانة الأميركية في كانون الأول 2022، ضد أفراد وشركات تدير وتساعد الجهاز المالي لحزب الله، فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية (OFAC)، يوم الثلاثاء 24 كانون الأول، عقوبات على الصرّاف والخبير المالي اللبناني حسن مقلّد، وشركته CTEX للصرافة، لأنه “يسهِّل الأنشطة المالية لحزب الله، ويلعب دوراً رئيسياً في تمكين الحزب من الاستمرار في استغلال الأزمة الاقتصادية في لبنان وتفاقمها”.

العمل مع حزب الله

أشارت وزارة الخزانة إلى أن مقلّد “عمل بالتنسيق الوثيق مع كبار المسؤولين الماليين في حزب الله للمساعدة على ترسيخ وجود الحزب في النظام المالي اللبناني”. ورأت الوزارة أن مقلّد “يعمل مستشاراً مالياً للحزب وينفذ صفقات تجارية نيابة عن مجموعته المالية في جميع أنحاء المنطقة. وتضم المجموعة المالية للحزب، مؤسسة القرض الحسن والوحدة المالية المركزية للحزب”.

وأبعد من ذلك، وجدت الوزارة أن مقلّد الذي وصفته بـ”مفتاح صرافة حزب الله”، على صلة مع “المسؤول المالي الكبير في حزب الله، محمد قصير، وهو خاضع للعقوبات”. كما يمثّل مقلّد الحزب في “المفاوضات مع المستثمرين والشركاء المحتملين وحتى المسؤولين الحكوميين الأجانب. ونسّق حسن مقلّد مجموعة واسعة من القضايا مع محمد قصير، بما في ذلك الصفقات التجارية التي تشمل روسيا، فضلاً عن الجهود المبذولة لمساعدة الحزب في الحصول على أسلحة”.

العلاقة مع مصرف لبنان

لفتت وزارة الخزانة النظر إلى أن مقلّد “اعترف علناً بدوره في عام 2016 كوسيط للمفاوضات بين البنك المركزي وحزب الله”.

وأضافت أن تأسيس شركة CTEC منتصف عام 2021، كواجهة مالية لحزب الله، كان وراءه “المسؤول المالي الكبير في الحزب محمد قصير ونائبه محمد قاسم البزال”. وفي تلك الفترة “حصلت الشركة على ترخيص من مصرف لبنان لتحويل الأموال داخل لبنان وخارجه. وفي غضون عام حصلت الشركة على حصة سوقية كبيرة في قطاع تحويل العملات في لبنان، وكانت تجمع ملايين الدولارات الأميركية لصالح مصرف لبنان المركزي، وتقدّم الدولارات لمؤسسات حزب الله وتقوم بتجنيد صرافين موالين للحزب، واستقطاب مستثمرين مغتربين لكسب المال وتحويل الأموال للخارج”. ومقابل تلك الخدمات “يتلقى مقلّد عمولات بمئات آلاف الدولارات يومياً”.

وطالت العقوبات راني وريان مقلّد لتسهيلهما أنشطة والدهما حسن مقلّد. ووجدت الوزارة أن ريان “اشترك في مشاريع مختلفة، بما في ذلك استخدام الحسابات المصرفية الأجنبية لتسهيل النشاط المالي غير المشروع. وتم إدراج ريان كمدير إداري للشركة اللبنانية للمعلومات والدراسات (LCIS)، على موقعها الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي. علماً أن الشركة تابعة لوالده”. كما عمل ريان “في العام 2021 مع البزّال في قضايا تتعلق بالتمويل”.

لتصلكم نشرة نقِد الى بريدكم الالكتروني

Read Previous

Comedy vs. “Hezb”: The Battle for Free Expression

Read Next

US sanctions economist Hassan Moukalled for ‘facilitating Hezbollah activities’

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *