naqd politics

وصلنا لمرحلة مواجهة “الوحش”

كسلسلة ألعاب ماريو الشهيرة، لبنان عايش على مراحل عدة مخاطر كثيرة على جميع الأصعدة وكان في كل مرة يتمكن الخروج منها متغلباً على العقبات والأزمات.

أما اليوم يمكن اعتبار، وإن الصح التشبيه، أننا في المرحلة الأخطر والأصعب والأخيرة، مرحلة مواجهة الوحش الكبير، الأخطر على الناس والبلد. “حزب الله” ومحوره وحلفائه. بعدما تسلّط على كل شيء في هذا البلد، على جميع مفاصل الدولة والاقتصاد والأمن والحريات والسياسة وحتى بات لديه اقتصاد رديف يتحكم من خلاله بالعملة الوطنية ومعيشة اللبنانيين. وفي هذه المرحلة إما نخرج منها منتصرين عليه وهو الذي لا يشبع في تنكيل اللبنانيين، إما نخسر المعركة الوطنية ونفقد لبنان الحقيقي.

في لعبة ماريو، البطل لديه 3 فرص يعود في كل مرة الى الحياة ليحاول أن يكسب مرة جديدة. أما نحن فلدينا محاولة واحة وأخيرة، إما ان نحافظ عليها وننتصر على الوحش، إما هو يقضي علينا ويقتل أحلامنا ببناء لبنان، يشبهنا ويشبه طموحاتنا المستقبلية ويشبه التطور الحاصل في المنطقة وتعود بيروت منارة الشرق. مرحلة صعبة تتطلّب ًصلابة وصمود وإرادة المواجهة.

لتصلكم نشرة نقِد الى بريدكم الالكتروني

Read Previous

بجرّين الجبيليّة… تعرفوا على مدينة الأشباح اللبنانية

Read Next

ثنائيات لبنان التاريخية: من القيسيين واليمنيين إلى الموالاة والمعارضة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *