naqd politics

4 أخبار عليكم معرفتها مع بداية الأسبوع

على الرغم من معارضة كبيرة من جميع اركان المجتمع اللبناني، اشتعلت حرب طائفية شعواء عبر مواقع التواصل الاجتماع، نتيجة قرارات ثنائي “ميقاتي – بري” العشوائية بتأجيل التوقيت الصيفي حتى نهاية شهر رمضان. وبذلك تمكن كل من رئيسي مجلس النواب والحكومة نبيه بري ونجيب ميقاتي من تمرير التحذيرات الدولية وخصوصاً صندوق النقد الدولي الذي اتهم السلطة الحاكمة وخصوصاً مجلسي الوزراء والنواب على عدم وضع خطة والمضي بالاصلاحات لفرملة الانهيار.

إليكم 4 أخبار عليكم معرفتها مع بداية الأسبوع:

ميقاتي يتراجع: جلسة حكومية للتوقيت الصيفي

بعد القرار الذي اهمل مجلس الوزراء وتجاوزه، وخلق ازمة في البلد، يتجه رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي عن التراجع عنه، بعد ان كادت تشتعل البلاد بحرب طائفية، في جلسة حكومية اليوم عند الساعة الـ12 ظهراً.

وحصل مساء أمس الاحد، اجتماع ثلاثي بين ميقاتي والرئيسين السابقين للحكومة فؤاد السنيورة وتمام سلام، حيث تمنوا عليه الاقرار الضمني بان خطأ كبيراً شاب قرار تجميد العمل بالتوقيت الصيفي، بارادة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وفي البيان ان الاجتماع تمَّ خلاله البحث في اخر المستجدات، وتحديداً استعار الأجواء الطائفية في هذه اللحظة الوطنية المصيرية والخطيرة التي يعيشها لبنان والشعب اللبناني على مختلف المستويات.

وقد تمنى الرئيسان السنيورة وسلام على رئيس الحكومة متابعة تصريف الاعمال الحكومية، ودعوة مجلس الوزراء في اقرب فرصة ممكنة لاتخاذ القرار المناسب في موضوع التوقيت ومعالجة الامور بما يراه مناسباً انطلاقاً من مداولات مجلس الوزراء.

ماكرون وبن سلمان عازمان على “مساعدة لبنان معاً”

ناقش الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووليّ العهد السعودي الأمير محمّد بن سلمان، الأحد، تعزيز تعاونهما في مجال الدفاع والطاقة، وجدّدا عزمهما على “العمل معاً” لمساعدة لبنان.

وذكر الإليزيه أنّهما عبّرا، خلال اتّصال هاتفي، عن “قلق مشترك حيال الوضع في لبنان وكرّرا عزمهما على العمل معاً للمساعدة في إخراج البلاد من الأزمة العميقة التي تمرّ بها”.

قتل زوجته بعشرة رصاصات

هزّت محلة صحراء الشويفات، أمس السبت، جريمةٌ راحت ضحيتها المواطنة زينب علي زعيتر (26 عاماً)، وذلك بعدما أطلق زوجها المدعو حسن موسى زعيتر أكثر من 10 رصاصات عليها، ليُرديها قتيلة على الفور.

وبحسب المعلومات، فإنّ الزوج ما زال متوارياً عن الأنظار مع أطفاله الصغار الثلاثة، فيما باشرت القوى الأمنية تحقيقاتها بالحادثة.

وفي السياق، فقد ذكرت صحيفة “المدن” في مقالٍ لها، اليوم الأحد، أنّ هناك ترجيحات بأن تكون دوافع الجريمة مرتبطة بمسألة شرف، فيما تناقل مواطنون يقطنون في المنطقة كلاماً يشيرُ إلى أن الزوج وجد صوراً للضحية من دون حجاب على هاتفها، الأمر الذي حمله على قتل زوجته أمام أعين أطفاله.

وبحسب “المدن”، فإنّ القوى الأمنية ما زالت تُعاين موقع الجريمة، أي الشقة التي أغلقت بالشمع الأحمر.

تظاهرات “تُهدِّد أمن إسرائيل” بعد إقالة وزير الدفاع

أقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، وزير الدفاع بعدما طالب، مساء السبت، بتجميدٍ لمدّة شهر لآليّة تعديل النظام القضائي الذي تسعى إليه الحكومة.

وبعد إعلان الإقالة، توجّه آلاف المتظاهرين، وفق الشرطة، إلى شارع كابلان وسط تلّ أبيب، مركز الاحتجاجات التي تحدث كلّ أسبوع منذ أن قدّمت الحكومة في كانون الثاني مشروع قانون الإصلاح الذي يُقسّم البلاد.

ويرى معارضو المشروع الذي يهدف إلى تعزيز سلطة المسؤولين المنتخبين على حساب القضاء، أنّه يهدّد الديموقراطيّة في إسرائيل، ويُثير انتقادات من خارج إسرائيل، ولا سيّما من الولايات المتحدة.

في المقابل، يعتبر نتنياهو وحلفاؤه من اليمين المتطرّف والمتشدّدين أنّ المشروع ضروريّ لإعادة توازن القوى بين المسؤولين المنتخبين والمحكمة العليا التي يقولون إنّها مسيّسة.

وقال مكتب رئيس الوزراء، في بيان مقتضب، إنّ “نتنياهو قرّر إقالة وزير الدفاع يواف غالانت من منصبه”.

وفي خطاب مساء السبت، قال غالانت، المنتمي إلى حزب “الليكود” اليميني الذي يتزعّمه نتنياهو، إنّه يخشى أن يؤدّي استمرار الانقسام في صفوف الشعب حول هذا الملفّ إلى “تهديد حقيقي لأمن إسرائيل”.

لتصلكم نشرة نقِد الى بريدكم الالكتروني

Read Previous

صفقات فضائحية بالملايين لمطار محتّل جديد والمطارت الآمنة مغيّبة

Read Next

العصيان يطيح بالطغيان… التوقيت الشتوي انتهى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *