naqd politics

4 أخبار عليكم معرفتها مع بداية الأسبوع

على الرغم من هيمنة الشغور على كافة الأصعدة في لبنان، من رئاسة الجمهورية مروراً بحاكمية مصرف لبنان، وصولاً إلى قيادة الجيش، وعلى الرغم من أن لا أحد من المنظومة يدرك حجم المخاطر المترتبة والناتجة عن الشغور في ظل وطن يمر في أسوأ فترة له منذ تأسيسه، أكد الشعب اللبناني مرة جديدة عشقه للحياة والسهر وإصراره على العيش رغم كل الظلام والانهيار الحاصل في البلاد، وعلى الرغم من اصرار فريق الممانعة وعلى رأسه حزب الله من إرساء صورة جديدة في بلاد الأرز وهي الموت والدمار والتعتير.

في هذا المقال 4 أخبار عليكم معرفتها مع بداية الأسبوع

قرار خارجي بإبقاء لبنان تحت الأنظار

وجهت قطر دعوة الى دول اللجنة الخماسية للاجتماع في الدوحة في 13 الحالي، ما يمثل تطوراً جديداً في مسار الاهتمام العربي والدولي بالاستحقاق الرئاسي في لبنان. وعلى الرغم من أنّ موعد الاجتماع المقترح للخماسية لا يزال خاضعاً للتشاور، إلا أنّ مجرد توجيه هذه الدعوة يشير الى أنّ هناك قراراً خارجياً بإبقاء لبنان تحت الأنظار.

وعلمت “نداء الوطن” من مصادر ديبلوماسية أنّ قطر بصفتها عضواً في اللجنة الخماسية التي انطلقت من باريس، أرفقت دعوتها الى دول اللجنة التي تضم أيضاً الولايات المتحدة الاميركية وفرنسا والسعودية ومصر، بجدول أعمال مقترح للاجتماع الخميس المقبل.

ووفق معلومات هذه المصادر يتضمن الجدول عناوين عامة تتصل بالملف اللبناني. ومن بين الردود الأولى على الدعوة القطرية، ما يشير الى رغبة أحد أطراف اللجنة في إرجاء الموعد من 13 الحالي الى 17 منه. أما ردّ الفعل الفرنسي فلم يظهر حماسة للموعد المقترح، بل أبدت فرنسا رغبة في تأجيل الاجتماع الى أيلول المقبل كي يتسنى للموفد الرئاسي جان إيف لو دريان إكمال المساعي التي باشرها في لبنان.

فرنجية بات من ماضي باريس الأسود

أكدت مصادر فرنسية أن باريس أصبحت خارج اقتراح ترشيح رئيس تيار المردة سليمان فرنجية للرئاسة الأولى، علماً أنّ إستمرار الثنائي الشيعي في تبنّي ترشيح فرنجية يجعل تقاطع الأطراف المعنيين على ترشيح العماد جوزاف عون مسألة تحتاج الى وقت كي يصل الى خواتيمه، ما يعني أنّ الفراغ مرشح لأن يطول، ربما الى نهاية العام الحالي او ما بعده.

وفي سياق متصل بالموقف الفرنسي، تشير المصادر لـ”نداء الوطن” الى أنّ الشهر المقبل، هو شهر إطفاء المحركات والذهاب الى تمضية الاجازات في فرنسا، ما يعني أن معاودة الاتصالات ستبدأ في أيلول أو تشرين الأول المقبلين، وبالتالي ستؤجَّل المشاورات الى ما بعد فصل الصيف.

التنقيب عن الغاز اللبناني يبدأ في آب

أكد وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال وليد فياض، أن وجود قطر كشريك استراتيجي على مستوى الطاقة في لبنان مهم جداً ويساهم بتعزيز ثقة المستثمرين وتوفير الحلول المستدامة للاستقرار في لبنان”، مشيرا إلى أن “شراكة قطر مع “توتال” لاستخراج النفط والغاز من البحر فتح الباب أمام المزيد من الاستثمارات والمشاريع المشتركة”.

وعن آخر المستجدات بشأن التنقيب وهل النجاح باستخراج الغاز سينهض بالاقتصاد، قال فياض: “لقد لمسنا أجواء إيجابية مبشرة بوجود كميات تجارية من الغاز وذلك حسب الشركات الذين هم شركاء مع الدولة اللبنانية بالاستكشاف بالبلوك 4 وخاصة البلوك 9 وهم “توتال” و”إيني” و”قطر إينرجي”. والحقول التي نراها في الرسوم البيانية الثنائية والثلاثية الأبعاد هي إيجابية وهم متفائلون ويصرحون بوجود غاز ونحن بانتظار أن يبدأ الحفر في النصف الأول من أب ويستمر من 90 إلى 100 يوم يعني قبل نهاية العام. وإذا ما اكتشف الغاز خلال هذه الفترة سوف يصبح لبنان على خريطة الغاز بالمنطقة والعالم ويعطي ثقة أكبر بمستقبل لبنان الاقتصادي ويصبح لبنان يغطي حاجاته الاستثمارية وجزءا من الديون التي عليه، وكذلك يعطي إمكانية أن تبدأ الاستثمارات من أول نهار يكتشف فيه وليس من الضرورة الانتظار لحين الاستخراج حتى نبدأ الاستفادة كون وجوده والعقد الموجود مع الشركاء وخاصة الفرنسي هو عقد يحفظ حقوق الدولة”.

حفلة تامر حسني في بيروت: 10 آلاف مشاهد

شرات الآلاف ملأوا مقاعد «الفوروم دو بيروت»، مُطلقين هتافات باسم نجم مصر. أمام نبض الحناجر والأيدي الملوِّحة، ذُهل. منذ استقباله الحارّ في محيط فندق «فينيسيا»، وهو يدرك أنّ شيئاً استثنائياً سيحدث في لبنان. على الأرجح، لم يتوقّع أن يرى هذا النهر الجماهيري المتدفّق.

منذ مدّة، ولم يحصل هذا الصخب المذهل في حفلات بيروت. العدد هائل، والجمهور مختلف. لكلّ فنان أحبّة، يطالبونه بأغنياتهم المفضّلة ويهتفون له بعبارات الحب. وكل فنان حالة تُحدِث وَقْعاً في الآتين ليفرحوا. تامر حسني شأن آخر من الوَقْع. ليس مبالغة الحديث عما يُشبه «انهيارات» عاطفية. حولي مَن صرخن حدّ خرق الآذان وسط الصخب. ومَن تفاعلن بذوبان مع أغنياته. وَصْفُه حفل لبنان بـ«التاريخي» لم يأتِ من عبث.

افتتح السهرة بـ«هرمون السعادة»، بعد سؤاله «جاهزين؟»، واطمئنانه إلى الردّ: «إيييييه». حدَّث أهل البلد بلهجته: «باللبناني، اشتقتلكن كتير»، وانطلق: «مسّيلي على الحبايب/ الحاضر واللي غايب/ القعدة الليلة حلوة/ والسكر فيها دايب». وبين «كوبليه» وأخرى، هتَفَ «لبنان». لم يفته خلال الحفل رفع علمه، ومعه ارتفعت الأصوات واشتدّ التصفيق.

لتصلكم نشرة نقِد الى بريدكم الالكتروني

Read Previous

عن الشلل التام في العمل البلدي: بانتظار الفرج

Read Next

مخطط التمويل غير المشروع: 4 شركات حلت مكان 60 مصرفاً

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *