naqd politics

فيروز في عيدها الـ89: “أناديكم هل تسمعون؟ مات أهلي!”

هذه السنة، كل شيء مختلف، حتى عيد ميلاد فيروز، ليس كالأعوام السابقة. فكيف لا وهي من صدح صوتها للقدس “يا مدينة الصلاة يا زهرة المدائن”.

لهذا وبمناسبة عيد ميلادها الـ89 نشرت ريما الرحباني شريطاً نادراً لوالدتها من كواليس تحضيرها لتسجيل أغنية في نيويورك عام 1981 كلماتها هي قصيدة جبران خليل جبران الشهيرة «يا بني أمي» التي لحنها الكبير زكي ناصيف وغنتها فيروز. ومما يردّده الناس كثيراً ويحفظونه، من هذه القصيدة، هو المقطع الذي يقول: «الوَيْلُ لأُمَّة كَثُرَتْ فيها طوائفها وقلَّ فيها الدّينْ، الوَيْلُ لها الوَيل الوَيلُ لها. والويلُ لأمّة تلبسُ مما لا تنسُج وتشرب مما لا تعصِر، الويلُ لها الويلُ الويلُ لها».

لكن ليس هذا هو المقطع الذي اختارته ريما لنشره وإنما في الشريط، نسمع صوت فيروز المؤثر يصدح بكلمات، كأنها ردّ على الهول الغزاوي، إذ تقول في أغنيتها كما هي منشورة:

في ظلام اللّيل أُناديكُم هل تسمعون؟

مات أهلي وعيونهم محدِّقةٌ في سواد السّماءْ

في ظلام اللّيل أُناديكم هل تسمعون؟

مات أهلي وغَمرَتْ تِلالَ بلادي دموعٌ ودماءْ

في ظلام اللّيل أُناديكم هل تسمعون؟ مات أهلي!

مات أهلي! مات أهلي! آه أهلي….

وجدير بالذكر أن هذه الكلمات كتبها جبران خليل جبران، تعبيراً عن تأثره وحزنه الكبيرين، بعد المجاعة التي ضربت لبنان خلال الحرب العالمية الأولى، وأودت بحياة الكثيرين.

ولا ينسى اللبنانيون عيد فيروز، الذي يصادف يوم 21 تشرين الثاني، ويسبق عيد الاستقلال بيوم واحد، حيث تحتفل اليوم الثلاثاء السيدة بعيد مولدها على إيقاع الألم العربي. وهذا المقطع المغنى لأغنية «يا بني أمي» نشرته ريما الرحباني على صفحتها الخاصة في موقع «إكس» وكذلك «فيسبوك»، ولاقى ردود فعل كثيرة ولفحة عارمة من الحب. ونرى في الشريط فيروز تتعاون مع مايسترو لتسجيل الأغنية، وهي تجلس على كرسي وتضع نظارات سوداء، وتتدخل لضبط الموسيقى مع الأداء، والمايسترو يبدي موافقته وإعجابه.

لتصلكم نشرة نقِد الى بريدكم الالكتروني

Read Previous

Innocence Amidst Turmoil: Straddling Short-Lived Happiness and Trauma

Read Next

لبنان ملجأ ام بوابة عبور أم مقر؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *