naqd politics

حتى “شيخ السُفرة” لم يسلم من الإجرام الإسرائيلي

حتى “شيخ السفرة” لم يسلم من اجرام اسرائيل في الجنوب اللبناني. جاء الموسم هذا العام في ظروف حربية يمر بها لبنان والمنطقة، أدت حسب وزير الزراعة إلى احتراق أكثر من 40 ألف شجرة زيتون، جعلت القطاف أمراً صعباً في القرى الحدودية، علاوة عن أن الموسم بشكل عام كان “ضعيفاً”. وهي أيضاً ظروف خطيرة تهدد الصمود والتمسك بالأرض وخيراتها في القرى الجنوبية الأخرى.

عادة ما كان يُقطف الزيتون بين التشرينين، بعد الشتوة الأولى التي يتحدث الجنوبيون عن فوائدها لحبّات الزيتون، من حيث تنظيف الشجر من الغبار أولاً، وزيادة نسبة الزيت في الزيتون ثانياً، لكن هذا العام كان تشرين الأول على موعد مع “الطوفان”، أدخلت المنطقة في حرب، وأدت إلى نزوح أبناء القرى الجنوبية الحدودية قبل جني موسمهم.

لتصلكم نشرة نقِد الى بريدكم الالكتروني

Read Previous

بيروت تستذكر جراحها بعد المجازر : وين الشّمس الحلوة ورفوف الحمام؟

Read Next

هل تفشل إيران في كبح جماح “الحزب”؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *