naqd politics

ضربات جوية وقصف متبادل: ماذا يحدث على الحدود الايرانية الباكستانية؟

على وقع التوتر الذي تفجر مؤخراً بين إيران وباكستان، وبعد يومين على تنفيذ طهران ضربات داخل الأراضي الباكستانية، أعلنت إسلام أباد ضرب مواقع في الداخل الإيراني.

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية الباكستانية -اليوم الخميس- تنفيذ ضربات عسكرية ضد مسلحين مناهضين لإسلام آباد داخل إيران، وذلك بعد يومين من تنفيذ طهران ضربات داخل باكستان. وعرضت الصين الوساطة تجنبا لمزيد من التصعيد بين البلدين.

وقالت الخارجية الباكستانية -في بيان- إن “باكستان نفذت هذا الصباح سلسلة من الضربات العسكرية الدقيقة العالية التنسيق والموجهة على وجه التحديد ضد مخابئ الإرهابيين في محافظة سيستان وبلوشستان الإيرانية”، في إشارة إلى ما تسمى جماعة “جيش تحرير بلوشستان” المسلحة داخل إيران.

وأضافت أن “التحرك اتُخذ هذا الصباح في ضوء معلومات استخباراتية موثوقة عن أنشطة إرهابية وشيكة واسعة النطاق”.

الضربات الباكستانية التي استهدفت محافظة سيستان بلوشستان أصابت 6 أهداف داخل 3 مواقع بعمق 40 إلى 50 كيلومترا داخل الأراضي الإيرانية.

وذكر بيان الخارجية الباكستانية أن عددا من “الإرهابيين” قتلوا خلال العملية التي استندت إلى معلومات استخباراتية.

في المقابل، قالت وكالة الأنباء الإيرانية إن الهجوم الباكستاني أسفر عن مقتل 9 أشخاص، وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن من بين القتلى 3 نساء و4 أطفال، وجميعهم باكستانيون.

مقارنة بين الجيشين الإيراني والباكستاني:

في مقارنة بين الجيشين الإيراني والباكستاني، يتفوق كل منهما على الآخر في مجالات دون الأخرى، حسبما ورد على موقع Global Fire Power، فتتفوّق باكستان على ايران بالقوى العاملة، بالقوة الجوية، والقوة على الأرض والقوة البحرية.

وفيما يلي نستعرض بعض المجالات:

القوى العاملة (عدد الأشخاص العاملين في الجيش أو المتاحين للعمل أو الخدمة)

من حيث القوى العاملة المتاحة تتوفق باكستان (106,491,027) على إيران (49,050,889).

من حيث عدد الأفراد العاملين في الخدمة تتوفق باكستان بفارق بسيط (654000) على إيران (610000).

بالنسبة لقوات الاحتياط تتوفق باكستان (550000) أيضا على إيران (350000).

بالنسبة للقوات شبه العسكرية فتتوفق باكستان (500000) أيضا على إيران (220000).

القوة المالية

الميزانية الدفاعية في إيران تبلغ 9,954,451,000 دولار، أما في باكستان فتبلغ 6,349,876,689 دولار.

الدين الخارجي لباكستان (110،000،000،000 دولار) أكبر بكثير من دين إيران (8,000,000,000 دولار).

الاحتياطي الأجنبي الإيراني 127,150,000,000 دولار، أما الباكستاني فهو 22,812,000,000 دولار.

القوة الشرائية لإيران تبلغ 1,319,000,000,000 دولار، أما في باكستان فتبلغ 1,211,000,000,000 دولار.

القوة الجوية

إجمالي الطائرات: 1434 طائرة لدى باكستان، و551 طائرة لدى إيران.

الطائرات المقاتلة: 387 لباكستان، و186 لإيران.

الناقلات الجوية: 7 لباكستان، و4 لإيران.

طائرات الهليكوبتر: 352 لباكستان، و129  لإيران.

القوة على الأرض

الدبابات: لدى باكستان 3,742 دبابة، 1996 دبابة في إيران.

المركبات المدرعة: 65,765 لإيران، 50523 لباكستان.

المدفعية ذاتية الدفع: 752 لباكستان، و580 لإيران.

المدفعية المقطوعة: المدفعية المقطوعة 3,238 لباكستان، و2,050 لإيران.

أجهزة عرض صاروخية متنقلة: 775 لإيران، 602 لباكستان.

القوة البحرية

قوة الأسطول البحري: 114 لباكستان، 101 لإيران.

حاملات الطائرات: كلا البلدين لا يملكاها.

حاملات طائرات الهليكوبتر: كلا البلدين لا يملكانها.

الغواصات: 19 غواصة لدى إيران، و8 لدى باكستان.

المدمرات: 2 لدى باكستان، و0 لدى إيران.

فرقاطات: 9 لدى باكستان، و7 لدى إيران.

كورفيت: 7 لدى باكستان، و6 لدى إيران.

سفن الدورية: 69 لدى باكستان، و21 لدى إيران.

الخدمات اللوجستية

المطارات: 319 مطار في إيران، و151 في باكستان.

الموانئ البحرية التجارية: 942 في إيران، و58 في باكستان.

الموانئ والمحطات الطرفية: 4 في إيران، 2 في باكستان.

القوى العاملة: 27,682,000 في إيران، و73,133,000 في باكستان.

الموارد الطبيعية

إنتاج النفط: إيران 3,450,000 برميل، باكستان 101.000 مليار برميل.

احتياطيات النفط المؤكدة: إيران  210.000.000.000 مليار برميل، باكستان 540.000.000 مليار برميل.

إنتاج الغاز الطبيعي: إيران 237,561,415,000 برميل، باكستان  38,056,250,000 برميل.

احتياطيات الغاز الطبيعي المؤكدة: إيران 33,987,296,000,000 برميل، باكستان 592,218,000,000 برميل.

إنتاج الفحم: إيران 2,783,000 برميل، باكستان 4,855,000 برميل.

هذا ويصنف الموقع باكستان في المرتبة العاشرة عالميا من حيث أقوى جيوش العالم، فيما تحتل إيران المرتبة الرابعة عشر.

يشار إلى أن باكستان هي إحدى الدول التسعة التي تمتلك أسلحة نووية، وبدأت في تطويرها عام 1972، بينما إيران لا تمتلكه، وتؤكد أن تخصيبها لليورانيوم هو لأغراض مدنية سلمية.

ماذا حصل؟

كانت باكستان قد وجهت تحذيرا لإيران من “عواقب وخيمة” بعد إعلان طهران استهدافها بـ”صواريخ ومسيّرات” ما قالت إنهما مقران لجماعة “جيش العدل” المسلحة في الأراضي الباكستانية.

وأسفرت الضربات الإيرانية داخل باكستان عن تدمير قاعدتين تستخدمهما جماعة “جيش العدل”، حسبما ذكرت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء، في حين قالت المتحدثة باسم الخارجية الباكستانية ممتاز زهرة بلوش إن الهجوم “أدى إلى مقتل طفلين بريئين وإصابة 3 فتيات”.

وأعلنت جماعة “جيش العدل” في السابق مسؤوليتها عن هجمات عدة جنوب شرق إيران، وتصنف كل من الولايات المتحدة وإيران هذه الجماعة “منظمة إرهابية”.

واستدعت إسلام آباد سفيرها من إيران أمس الأربعاء، وشهدت العلاقات بين باكستان وإيران توترا في الماضي، وتتبادل طهران وإسلام آباد الاتهامات مرارا بالسماح لعناصر مسلحة تنشط من أراضي كل منهما بإطلاق هجمات، لكن نادرا ما تتدخل القوات الحكومية من الجانبين، والضربات الجديدة أكبر عملية توغل عبر الحدود خلال السنوات القليلة الماضية.

لتصلكم نشرة نقِد الى بريدكم الالكتروني

Read Previous

حرب أم سلام: ماذا ينتظر اللبنانيون هذا العام؟

Read Next

أبنية من الحقبة العثمانية: ذاكرة طرابلس المهددة بالانهيار

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *